مدينة الكتب

24‏/4‏/2011


طرق التدريس فى القرن الواحد و العشرين - أحمد فتحي

في حين أن هناك العديد من النماذج لخطة الدرس، ومعظم الخطط تتضمن بعض أو كل هذه العناصر، وعادة ما في هذا النظام أن يحتوي على:

  • عنوان الدرس
  • مقدار الوقت المطلوب لإتمام الدرس
  • قائمة المواد المطلوبة
  • قائمة الأهداف. هذه قد تكون إما الأهداف السلوكية (ما يتوقع أن يكون الطالب قادرا على القيام به عند الانتهاء من الدرس) أو معرفة الأهداف (ما هو المتوقع أن يعرفه الطلب عند الانتهاء من الدرس).
  • العناصر التعليمية. ويصف هذا تسلسل الأحداث التي ستجري كما هو الدرس الذي سلم. وهي تضم ما بين المدخلات التعليمية التي يعتزم المعلم القيام بها، والممارسة والتوجيه للطلاب محاولة في إيجاد فرصة التعبير عن مهارات جديدة أو أفكار جديدة مع نماذج وتوجيه المعلم.
  • الموجز. وهذه فرصة للمعلم لاختتام المناقشة والطلاب لطرح الأسئلة التي بقيت بلا إجابة.
  • التحليل.يساعد هذا العنصر المعلم للتقدير مدى فعالية الدرس والإجابة على الأسئلة الممشتركه مع المتعلم و تحسين هذه الأسئلة، ورد فعل المتعلم إلى الدرس.

مصـدر النـــبذة :
حــجم المــلف : 3.34 MB
صيـغة المــلف : PDF
عدد الصفحات :
لـــغة الكـــتاب : اللغة العربية

افتح بريدك واكتبه هنا وإضغط
ليصلك كل كتاب جديد بمجرد تنزيله على مدينة الكتب مجاناً ٫ معلومات أكثر عن الخدمة

2 تعليق

غير معرف يقول... @ 15 سبتمبر، 2011 3:40 م
Reply To This Comment

مشكورين علي هذا العمل الموسوعي
واتمني لكم المزيد من التقدم في نشر المعرفة

غير معرف يقول... @ 7 نوفمبر، 2011 1:00 م
Reply To This Comment

بارك الله فيك و جعلها في ميزان حسناتك ان شاء الله اتنمنى اخي ان تضع لنا كتب غربية مترجمة عن النجاح و التنمية البشرية اعانك الله اخي و شكرا جزيلا على هذا الموقع الرائع .

قمنا بوضع هذا الصندوق لتسهيل عملية التواصل بيننا فتكلم حتي آراك !

إرسال تعليق

عداد الكتب

حقوق النشر مسموح بها لمحبي نشر الثقافة والمعرفة غير ملتمسين سوى ذكر المصدر مع الرابط
محتوى الكتاب لا يعبر بالضرورة عن آراء مدينة الكتب .. بل هو وجهة نظر المؤلف يتحملها تحمل مُطلق !

حبايبنا عالفيسبوك

همسة من بواب المدينة | أصدقائي وإخوتي في الكلمة أعضاء وزوار مدينة الكتب الكِرام ، برجاء الإشتراك بالمدونة ( قائمة المتابعون يمين الصفحة ) لضمان إستمرارية تحميل الكتب في حالة إغلاق المدونة مؤقتاً ... شُكراً جزيلاً