مدينة الكتب

20‏/7‏/2010

كان القدامي إذا أرادوا أن يدمغو أديبا بتهمة أو يسخروا منه بقول .. يقولون عنه : أدركته حرفة الأدب وكأنما لحقته لعنة .. أو نزلت به نازلة .. او مسه طيف من جنون .. فما بالك لو ابتلي بالاثنتين معاً الصحافة والأدب ؟ قال شاعر من المحترفين - هو " جحظه البرمكىّ " - يلعن الصنعة ويلعن أبويه اللذين أسلماه لتلك الحرفة المشئومة وأنزلاه من شامخ عال إلي خفض ..


تفاصيل الملف
حجم الملف : 1.73 MB
نوع الملف : PDF



افتح بريدك واكتبه هنا وإضغط
ليصلك كل كتاب جديد بمجرد تنزيله على مدينة الكتب مجاناً ٫ معلومات أكثر عن الخدمة

1 تعليق

Anonymous يقول... @ 27 نوفمبر، 2010 4:45 م
Reply To This Comment

merci bcq

قمنا بوضع هذا الصندوق لتسهيل عملية التواصل بيننا فتكلم حتي آراك !

إرسال تعليق

عداد الكتب

حقوق النشر مسموح بها لمحبي نشر الثقافة والمعرفة غير ملتمسين سوى ذكر المصدر مع الرابط
محتوى الكتاب لا يعبر بالضرورة عن آراء مدينة الكتب .. بل هو وجهة نظر المؤلف يتحملها تحمل مُطلق !

حبايبنا عالفيسبوك

همسة من بواب المدينة | أصدقائي وإخوتي في الكلمة أعضاء وزوار مدينة الكتب الكِرام ، برجاء الإشتراك بالمدونة ( قائمة المتابعون يمين الصفحة ) لضمان إستمرارية تحميل الكتب في حالة إغلاق المدونة مؤقتاً ... شُكراً جزيلاً